🔥 معلومات جديدة و”غير متوقعة” عن تأجيل موعد الجرعة الثانية من لقاح “كورونا”

صحيفة المرصد: أوضحت دراسة جديدة أن تأجيل الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا قد لا يكون سلبيًّا، بل ثمة جوانب إيجابية للأمر.

وأشارت دراسة استهدفت لقاح أكسفورد أسترازينيكا إلى أنه كلما كانت الفجوة أكبر بين الجرعتين، تصبح الاستجابة المناعية أكبر.

ولفتت إلى أن المسافة التي تصل إلى 45 أسبوعًا بين الجرعتين تؤدي إلى استجابة مناعية أقوى مقارنة بالمدة التقليدية الموصى بها، وفق “سكاي نيوز عربية”.

وتابعت أن الاستجابة المناعية للمتطوعين بعد تأخير طويل وصل إلى 45 أسبوعًا، أفضل من الاستجابة بعد الفترة الموصى بها، فيما أوصت منظمة الصحة العالمية بفاصل يتراوح بين 8-12 أسبوعًا بين الجرعتين الأولى والثانية من لقاح أسترازينيكا، الأكثر توزيعًا حول العالم.

فيما تبين أن التأخير يصبح الجسم قادرًا على زيادة الأجسام المضادة للوباء، كما يحسّن من أداء الاستجابة المناعية الخلوية، كما ستؤدي جرعة ثالثة بعد 6 أشهر من الجرعة الثانية إلى تعزيز المناعة بشكل أكبر، بما في ذلك المتحورات الجديدة ذات الانتشار السريع.

وأردفت الدراسة التي أجرتها جامعة أكسفورد إلى ما توصلت إليه دراسات سابقة من أن هناك آثارًا إيجابية أقل بعد الجرعتين الثانية والثالثة مقارنة بالأولى.

You might also like