✅ أيهما أفضل لصحة الجسم الاستحمام بالماء البارد أم الدافئ؟..دراسة حديثة توضح الفارق

تواصل – وكالات:

أكدت دراسة جديدة أن الاستحمام بالماء الدافئ بانتظام يمكن أن يحاكي في الواقع العديد من الفوائد الصحية لممارسة الرياضة.

ووفقاً لـ”الشرق الأوسط”، أُجريت الدراسة من قبل باحثين في جامعة «كوفنتري» البريطانية على متطوعين يقضون فترات متساوية من الوقت في الاستحمام بماء دافئ والمشي أو الركض أو ركوب الدراجات.

ووجد الباحثون أن الاستحمام في حوض دافئ يزيد من تدفق الدم، ودرجة حرارة الجسم، ومعدل ضربات القلب، تماماً مثلما تفعل التمارين الرياضية، وأنه يمكن أن يساعد في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وتعزيز نمو الخلايا وإصلاحها، بل ويعمل مضاداً للاكتئاب.

كما أشار فريق الدراسة إلى أن استخدام الماء الدافئ في الاستحمام يقلل الالتهاب ويساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

ومع ذلك، فإن هذه الوسيلة غير قادرة على المساعدة في فقدان الدهون أو تحسين كتلة العضلات وكثافة العظام، وفقاً للباحثين.

وأكد الباحثون أن الجمع بين التمارين الرياضية والاستحمام بماء دافئ يمكن أن يؤدي إلى صحة أفضل.

وقال تشارلز ستيوارد، أحد مؤلفي الدراسة: «الادعاء الذي يطلقه البعض بأن (التمارين الرياضية دواء للجسم) هو في الحقيقة ادعاء غير صحيح. إنها بالطبع واحدة من أفضل الطرق للبقاء بصحة جيدة، ومع ذلك، فإن الدواء لا يعمل إذا لم تكن مستعداً لتناوله».

يذكر أن نحو 25 في المائة من البالغين في جميع أنحاء العالم لا يقومون بالحد الأدنى من التمارين البدنية الموصي به من قبل منظمة الصحة العالمية، وهو 150 دقيقة من النشاط المعتدل أو 75 دقيقة من النشاط القوي في الأسبوع.

You might also like