🔴 تحرّكت إصبعها فأُلغي دفنها، عائشة.. طفلة عادت عن باب القبر في الخليل

الوكيل الاخباري – أعلن أطباء في قسم الولادة بمستشفى أبو الحسن القاسم في يطا، جنوبي الخليل، وفاة جنين جرى إخراجه من أحشاء والدته بعملية قيصرية عاجلة، وتقرر دفنه ليتبين بعد ذلك وجود نبض ضعيف في جسمه، فتم إلغاء الدفن في اللحظات الأخيرة.
اضافة اعلان

ووفق وسائل اعلام فلسطينية أنه وفي ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء الفائت، وحينما تدهورت حالة الوالدة الحامل في شهرها السابع وتدعى مريم زوجة مهيب افريج البدارين من سكان بلدة السموع، قرر نقلها سريعًا لمستشفى أبو الحسن الحكومي في يطا، وهناك تبين أن المرأة تعاني من نزيف حاد.

وبحسب ما رواه شقيقه محمد فقد أبلغ الطاقم الطبي المناوب العائلة أن هناك خطرًا على الحامل وجنينها، ولذلك لا بد من إجراء عملية قيصرية عاجلة لإنقاذ الوالدة على أقل تقدير وربما هناك احتمالية لوفاة الجنين، وقد وافقت العائلة على ذلك وخرج الجنين (أنثى) وفيه نبض ضعيف، وتم وضعه في الحاضنة الطبية، وفي الساعة الثانية من بعد ظهر الخميس أبلغ الطاقم الطبي بأن الجنين قد توفي وعليهم القيام بإجراءات الدفن حيث سلم لهم في صندوق كرتوني وحمل الوالد وشقيقه وعدد من أفراد العائلة الجسد الغض لدفنه بعدما جرى تحضير القبر في مقبرة السموع.

وعلى أبواب القبر وقبيل إدخال الطفلة، لاحظ الوالد وشقيقه أن إحدى أصابع يد الطفلة تتحرك، ما فاجأ الحاضرين الذين قرروا إعادة الطفلة إلى المستشفى، ليقرر الأطباء بالفعل أن الطفلة على قيد الحياة، وقد تم إخضاعها لعلاج فوري ووضعها في قسم حضانة الأطفال، وهي هناك الآن لليوم الثالث.

وقال محمد إن والدها قرر إطلاق اسم “عائشة” عليها، وقد طرأ تحسّن على وضعها، وهي الآن بوزن 650 غرام، ودرجة تنفسها 100% بعد أن كانت في وضع صحي خطير للغاية، وبوزن نحو 550 غرام.

You might also like