🎥 بالفيديو.. الدكتورة سلوى الهزاع: أعطي محاضرات للغرب أعلمهم كيف يقومون بحقن وعلاج العيون باستخدام الجينات

كشفت البروفيسورة الدكتورة سلوى الهزاع، كبير الاستشاريين في أمراض وجراحة العيون، تفاصيل أول عملية حقن وعلاج العيون باستخدام الجينات في المملكة والشرق الأوسط.
وتحدَّثت “الهزاع” خلال حوارها في برنامج “المسار” المذاع على قناة السعودية عن تاريخ 13 نوفمبر 2013 الذي يُعد تاريخًا فاصلًا، وهو يوم نجاح الفريق الطبي الجراحي في طب وجراحة العيون في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بإجراء عملية باستخدام الجينات لإعادة الإبصار لشخص يعاني من مشكلة خلقية.

وأوضحت “الهُزاع” أنه تم التحضير لهذا العلاج على مدار 19 شهرًا، هذه الفترة ليست تقصيرًا من المستشفى أو من المملكة، وإنما كانت بسبب تردد الشركة الأم بسويسرا في تصدير العلاج إلى المملكة، لأنه علاج جديد.
وأضافت أن الفريق الطبي السعودي استدعى فريقًا من سويسرا بعد إصرار طويل، مشيرة إلى أنها زارت الشركة في أمريكا لإقناعهم بالعلاج الجديد حتى وافقوا بعد أشهر الحضور إلى المملكة، ورأوا العيادة وشهادات الأطباء والصيدلية التي يتم التحضير فيها أكبر العقارات لعدد من الأمراض ومنها السرطان، وغرفة العمليات، واطلعوا على التجهيزات الموجودة بالمملكة، ومن أهمها المختبر الذي يُشخص هذه الطفرة، وعندها اقتنعوا.
وتابعت الدكتورة سلوى أنها ضمت إلى فريقها الطبي الجراح الدكتور محمد بن غفيلة، وذهبوا إلى باريس للحصول على الشهادة الرسمية للعقار، لأنه يعتبر عقارًا جديدًا، وبعد العودة تم تدريب الصيدلية وغرفة العمليات، وبعدها تم تسوية عقار تجريبي، وأخيرًا وصل العلاج يوم إجراء العملية 13 نوفمبر 2019، وتم تحضيره وإرساله إلى العمليات وتم إجراء عملية معقدة لمدة 4 ساعات.
وقالت الهزاع: “أصبحت الشابة غدي أول مريضة في الشرق الأوسط وفي خامس دولة في العالم تخضع لهذا العلاج، ولليوم وأنا أعطي محاضرات للغرب نعلمهم كيف يقومون بحقن وعلاج العيون باستخدام الجينات”.

You might also like