🔥 مفاجأة صادمة حول سفينة قناة السويس الجانحة!

صحيفة المرصد – وكالات : قبل أن تصطدم بضفة قناة السويس، الأسبوع الماضي، وتتسبب في ازدحام عالمي لحركة نقل البضائع، تعرضت السفينة “إيفر جيفن” لحادث بحري خطير آخر قبل عامين في ألمانيا.

اصطدمت سفينة الحاويات التي تديرها مجموعة “إيفرجرين” التايوانية العملاقة للشحن، بعبّارة صغيرة في عام 2019، مما أدى إلى فتح تحقيق جنائي، والذي لم يجد في النهاية خطأ ارتكبه قبطان السفينة الأكبر، حسبما ذكرت صحيفة “وول سريت جورنال”.

اصطدمت بعبارة

في 9 فبراير عام 2019، اندفعت السفينة “إيفر جيفن” نحو “فينكينفيردر” التي يبلغ ارتفاعها 75 قدما، وهي عبارة صغيرة كانت ترسو بجانب طوافة عائمة على طول نهر إلبه في إحدى ضواحي هامبورغ بألمانيا.

وتسببت سفينة “إيفر جيفن”، التي توقفت في هامبورغ أثناء توجهها من الصين إلى روتردام، في أضرار قوية للعبّارة وأوشكت على سحب الطوافة بعيدا عن الشاطئ.

أغلقت قناة السويس منذ يوم الثلاثاء، عندما جنحت سفينة الحاويات البالغ وزنها 224 ألف طن وطولها 400 متر، في طريقها من الصين إلى هولندا وسط رياح قوية وعاصفة رملية أثرت على الرؤية، وقد بذلت عدة محاولات لتحريكها، وزحزحت السفينة قليلا يوم الجمعة.

وأثار الحادث ردود فعل دولية على المستويين الرسمي والخاص، حيث تسبب الانسداد في ازدحام مروري ضخم لأكثر من 300 سفينة على طرفي القناة التي يبلغ طولها 193 كيلومترا، وتأخيرات كبيرة في تسليم النفط والمنتجات الأخرى.

You might also like