القائمة

📽️ فيديو: أمريكا تعزز دفاعاتها الجوية في الشرق الأوسط بنشر بطاريات ثاد وباتريوت.. تعرف على قدراتها

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، السبت، عن تعزيز موقفها في منطقة الشرق الأوسط، في خطوة تهدف إلى رفع جهود الردع ومساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

يأتي القرار بعد مناقشات مفصلة مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، حول التصعيد الأخير من قبل إيران وقواتها بالوكالة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

وقال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، إنه أعاد توجيه حركة مجموعة حاملة الطائرات “يو إس إس دوايت دي أيزنهاور” إلى منطقة مسؤولية القيادة المركزية، وهي خطوة يقول المسؤول الأميركي إنها ستزيد “من وضع قوتنا ويعزز قدراتنا وقدرتنا على الاستجابة لمجموعة من الحالات الطارئة”.

وكشف أوستن أنه قام بتفعيل نشر بطارية الدفاع الطرفية للارتفاعات العالية (THAAD) بالإضافة إلى بطارية باتريوت إضافية في مواقع في جميع أنحاء المنطقة لزيادة حماية القوات للقوات الأميركية.

كما وضع البنتاغون “عددا إضافيا من القوات على أهبة الاستعداد لنشر الأوامر كجزء من التخطيط الحكيم للطوارئ، لزيادة استعدادها وقدرتها على الاستجابة السريعة حسب ما تقتضيه الحاجة”.

وأكد أوستن أنه سيواصل “تقييم متطلبات وضع قواتنا في المنطقة والنظر في نشر قدرات إضافية” وفق الأوضاع.

تأتي هذه التعزيزات العسكرية في الوقت الذي تتصاعد فيه التوترات في الشرق الأوسط، حيث تواصل إيران إطلاق الصواريخ على إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، وتدعم جماعة الحوثيين في اليمن في حربها ضد المملكة العربية السعودية.

ويهدف تعزيز الوجود العسكري الأميركي في المنطقة إلى ردع إيران عن اتخاذ أي خطوات عدوانية إضافية، ومساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها.

وبحسب تقرير لقناة الحدث، فإن منظومة ثاد مصممة لصد الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى، حيث يبلغ نطاق عملها 200 متر، وارتفاعها 150 كم، وسرعة صاروخها 8 أضعاف سرعة الصوت.

أما منظومة باتريوت، فهي مصممة لصد الصواريخ الباليستية والصواريخ الجوية، حيث يبلغ مداها 160 كيلو متر للصواريخ الجوية، و75 كيلو متر للصواريخ الباليستية.

المصدر: الحدث.

– إعلان –