✅ دراسة جديدة: ربع المتعافين من كورونا يعانون من تساقط الشعر

أظهرت دراسة صينية عرضتها مجلة لانسيت الطبية، أن حوالي 25% من الذين تعافوا من فيروس كورونا عانوا على مدى الأشهر الستة التالية من تساقط الشعر، فضلًا عن ظواهر التعب والإرهاق والاكتئاب وضيق في التنفس والأرق. ووصفت مراجعة لهذه الدراسة الصينية الأخيرة، نشرتها صحيفة الديلي ميل البريطانية، اليوم الثلاثاء، هذه الأعراض بأنها ”“كوفيد 19 طويل الأمد“ الذي جرى تسجيله على 359 شخصًا من أصل 1655 مريضًا في مدينة ووهان الصينية، جرى إخضاعهم للمراقبة.

قالت الصحيفة، إن هذا البحث الصيني يُعد أكبر دراسة جماعية مع أطول مدة متابعة لتقييم العواقب الصحية للمرضى البالغين الذين تعافوا من فيروس كورونا المستجد، وبحسب أطباء الأمراض الجلدية، فإن تساقط الشعر هو استجابة فسيولوجية طبيعية لحدث مرهق مثل مرض معدٍ، وهو قد يكون مؤقتًا إلا إذا أدى إلى الإصابة بمرض الثعلبة، وعندها قد يتساقط الشعر بشكل قطعي نهائي. وأظهرت أرقام الدراسة، أن 63 في المئة عانوا من التعب أو ضعف العضلات، و 26 في المئة من صعوبات في النوم، و23 في المئة من القلق أو الاكتئاب، فيما عانى 22 في المئة من تساقط الشعر.

تفسير طبي لتساقط الشعر

وكانت الدكتورة ناتالي لامبرت، من كلية الطب بجامعة إنديانا الأمريكية، قد أجرت في الصيف الماضي استطلاعًا عبر الإنترنت، مع 1567 شخصًا عانوا من أعرض ”كوفيد طويل الأمد“، لتجد أن 423 منهم قد أصيبوا بتساقط الشعر. ووفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، فإن تساقط الشعر الناجم عن كوفيد، يرجع بالإساس إلى ما يُعرف بـ“ تساقط الشعر الكربي“ أو (TE) – وهي حالة تساقط ناتجة عن اضطراب في دورة نمو الشعر. من جانب آخر، أفاد المتخصصون في مركز ”بلغرافيا“ في لندن بحدوث ارتفاع في حالات تساقط الشعر الكربي منذ بداية الوباء، وصلت إلى 64 في المئة عند الذكور، و38 بالمئة عند النساء.

You might also like