🎥 شاهد فيديو من العراق وآخر يزعم أنه في دبي.. موكب رغد صدام حسين المفبرك يثير الجدل

بعد الإطلالة التلفزيونية الأخيرة لرغد صدام حسين عبر قناة “العربية”، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدًا في الصفحات العراقية، مجموعة من المنشورات والفيديوهات التي زعمت رصد موكبها الأمني، ولكن الحقيقة أن هذه المنشورات مضللة ومزيفة.
وأشارت خدمة “تقصّي الأخبار” في وكالة “فرانس برس” الإخبارية الفرنسية، إلى انتشار فيديو قيل إنه لـ”موكب سيارات رغدة أثناء دخولها إلى العراق”، موضحةً أنّ الفيديو منشور قبل سنوات على أنه لموكب مسؤول أمني عراقي.

وأكّدت الوكالة أنّ “دخول رغد صدّام حسين إلى العراق مستبعد، ولاسيّما على هذا النحو العلنيّ، بسبب ما يحول دون ذلك من موانع سياسيّة وقضائيّة”، مشددة على أنّ الفيديو الأصلي نشر منذ 3 سنوات.
كما ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع مصوّر آخر يُظهر موكباً من السيارات، قيل إنه موكبها أثناء توجّهها لإجراء اللقاء التلفزيوني الأخير في استديو بمدينة دبي، لكن هذا الادعاء غير صحيح، والفيديو مصوّر في الأردن ومنشور قبل أشهر، وقيل إنه يصوّر الموكب الملكيّ، بحسب وكالة فرانس برس.
وإذ أكدت الوكالة أن الفيديو ليس من دبي أصلًا، شرحت أنه في الثانية الرابعة عشرة يمكن ملاحظة اسم وعلامة بنك الاستثمار العربي الأردني (AJIB).
وأظهر البحث عن الفيديو بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة والتفتيش عنها على محرّكات البحث، أنه منشور في أكتوبر من العام 2020.
وكانت رغد صدام حسين في مقابلاتها مع قناة “العربية” قد كشفت الكثير عن ذكرياتها مع لحظة القبض على والدها ومحاكمته، مؤكدة أنها “إلى يومنا هذا لم تر مشهد إعدام والدها صدام حسين”.
وقالت رغد: “لم أتوقع في يوم من الأيام القبض على والدي على يد الجنود الأمريكيين”.
كما أكدت أن والدها كان في ملجأ في تلك اللحظة، مشيرة إلى أنه كان مخدرًا.
وتابعت: “واضح من حركته البطيئة وتصرفاته أنه كان مخدرًا”.
وقالت: “أرادوا أن يخيفوا كل من في السلطة وكل من يعارض سيكون الأمر بالمثل”، وأضافت: “مشهد توقيفه تمثيلي. تألمت كثيراً عندما رأيت المشهد”.

You might also like