✅ 7 فيتامينات تحارب التوتر والقلق

بينما تتفاوت العوامل المسببة للضغوط في حياة الأشخاص وتختلف من شخص لآخر، فإن أبرز تلك العوامل هي المرتبطة بالعمل، المال، الصحة وكذلك العلاقات. وقد يكون هذا الضغط العصبي حادا أو مزمنا ويمكن أن يؤدي إلى الشعور بتعب، صداع، اضطرابات بالمعدة، عصبية، تهيج أو غضب. وفي حين يمكنك التصدي لنوبات القلق والتوتر بالمداومة على ممارسة التمارين الرياضية، الحصول على قسط كاف من النوم وتحسين التغذية، فإن هناك بعض الفيتامينات والمكملات التي يمكن أن تفيد بهذا الصدد.

ونستعرض فيما يلي 7 فيتامينات تحارب التوتر والقلق:

1- رهوديولا الوردية

وتعرف أيضا باسم “الجذر الذهبي”، وهي عبارة عن عشبة تنمو بالمناطق الجبلية الباردة في روسيا وآسيا، وثبت من خلال الدراسات أنها تعمل على تحسين الأعراض المرتبطة بالإرهاق المزمن والإرهاق الذي ينجم عن التوتر، وما يميزها أنها آمنة الاستخدام تماما.

2- الميلاتونين

وهو هرمون طبيعي مهمته تنظيم إيقاع الجسم اليومي، أو دورة النوم والاستيقاظ، حيث تزداد نسبته في المساء لتهيئة الجسم وحثه على النوم ويقل في الصباح لحث الجسم على الاستيقاظ. وتتوافر مكملات الميلاتونين في جرعات تتراوح من 0.3 لـ 10 ملي جرام. وينصح بالبدء بأقل جرعة ممكنة ومن ثم يمكن زيادة الجرعة كلما لزم الأمر.

3- جليكاين

وهو حمض أميني يستعين به الجسم لتوليد البروتينات، وقد أثبتت الدراسات أنه قد يزيد درجة مقاومة الجسم للتوتر عبر تهيئته للحصول على قسط كاف من النوم خلال ساعات الليل من خلال تأثيره المهدئ على الدماغ وقدرته كذلك على خفض درجة حرارة الجسم الأساسية.

4- اشواغاندا

وهي عشبة موطنها الأصلي الهند، حيث يتم استخدامها في منظومة الأيورفيدا الخاصة بتعاليم الطب التقليدي هناك، ويعتقد أنها تعزز مرونة الجسم في مواجهة التوتر البدني والذهني، وتبين أيضا أنها تحد من القلق، التوتر والاكتئاب وتقلل مستويات الكورتيزول في الصباح.

5- الثيانين

وهو حمض أميني يشيع وجوده في أوراق الشاي، وأظهرت الدراسات أنه يتميز بقدرته على تعزيز الاسترخاء وتقليل التوتر دون إحداث تأثيرات مهدئة. وتتميز فيتامينات الثيانين بكونها آمنة للغاية.

6- فيتامينات ب المركبة

تشمل عادة كل فيتامينات بي الثمانية، والتي تلعب دورا مهما في تحسين قدرة الجسم على التمثيل الغذائي بتحويل الطعام الذي نأكله إلى طاقة قابلة للاستخدام. فضلا عن دورها المهم جدا بالنسبة لصحة الدماغ وعضلة القلب. ومن أبرز المصادر الغذائية لتلك الفيتامينات: الحبوب، اللحوم، البقوليات، البيض، منتجات الألبان والخضر المورقة. وقد ثبت أيضا أنها تحسن المزاج وتقلل التوتر إما عن طريق خفض مستويات الهوموسيستين أو الإبقاء على هذا الحمض الأميني في مستويات صحية.

7- كافا

وهي نبتة استوائية دائمة الخضرة موطنها الأصلي جزر جنوب المحيط الهادئ، وثبت أنها تحتوي على مركبات نشطة تعرف باسم kavalactones، وقد تمت دراستها بفضل خصائصها التي تقلل التوتر. ونوه الباحثون إلى أنها قد تساهم في الحد من نوبات القلق من خلال آثارها المهدئة، مع تأكيدهم أنهم بحاجة إلى إجراء مزيد من البحوث حول تلك الجزئية.

You might also like