✅ هل سيتم تطعيم الأطفال أيضا بلقاح كورونا؟

أطلقت جامعة أكسفورد البريطانية السبت أول تجربة من نوعها في العالم تشمل اختبارات سريرية للقاح “أسترازينيكا” المضاد لفيروس كورونا على الأطفال. وأعلن الباحثون أنه سيتم استخدام 300 متطوع من صغار السن لتقييم فعالية اللقاح في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 17 عامًا. وهذا اللقاح هو واحد من ثلاثة لقاحات تمت الموافقة عليها رسميا في بريطانيا للاستخدام في البالغين إلى جانب لقاحي “فايزر” و”موديرنا” الأمريكيين.

وقال أندرو بولارد، أستاذ عدوى الأطفال والمناعة، وكبير الباحثين في تجربة لقاح أكسفورد: “رغم أن معظم الأطفال غير متأثرين نسبيًا بفيروس كورونا ومن غير المرجح أن يصابوا بالعدوى، إلا أنه من المهم إثبات السلامة والاستجابة المناعية للقاح لدى الأطفال والشباب حيث إنه قد يتم تطعيم الأطفال في مرحلة لاحقة….وستوسع هذه التجارب الجديدة من فهمنا للسيطرة على تأثير فيروس كوفيد-19 على الفئات العمرية الأصغر.” وأوضح أنه ستجرى اللقاحات في المرحلة الأولى الشهر الجاري وأن نحو 240 طفلا سيحصلون على لقاح “استرازينيكا” الذي طورته جامعة أكسفورد بالتعاون مع شركة “أسترازينيكا” البريطانية-السويدية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع كشف نائب كبير المسؤولين الطبيين في بريطانيا إن “عدة” تجارب تجرى حاليا لتطوير لقاحات فيروس كورونا للأطفال. وقال البروفيسور جوناثان فان تام: “من المحتمل تمامًا أن يكون لدينا بعض اللقاحات المرخصة للأطفال بحلول نهاية العام”. ولفتت جامعة أكسفورد إلى أن تجربتهم الأولى تشمل الفئة العمرية من 6 إلى 17 عامًا وأن الاختبارات تهدف الآن إلى قياس الفعالية فقط لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و 17 عاما. بدوره قال الدكتور رين سونغ، طبيب الأطفال، والعالم في مجموعة أكسفورد للقاحات: “كان لوباء كورونا تأثير سلبي عميق على التعليم والتنمية الاجتماعية والحياة العاطفية للأطفال والمراهقين إلى جانب المرض والأعراض الناجمة عنه.”

وأضاف:”لذلك من المهم جدا أن نقوم بجمع البيانات اللازمة حول السلامة والاستجابة المناعية للقاح فيروس كوفيد-19 في هذه الفئات العمرية الصغيرة حتى يتمكنوا من الاستفادة من برامج التطعيم في المستقبل القريب.” وكانت الكلية الملكية لطب الأطفال وصحة الطفل في لندن أوضحت أن هناك دليلًا على أن فيروس كورونا يمكن أن يتسبب في الوفاة والمرض الشديد للأطفال رغم ندرة حدوثه، مشيرة إلى أن هناك دلائل واضحة الآن بأن فيروس كورونا يتسبب بإصابات ووفيات في الأطفال أقل بكثير عن الاحالات بين البالغين وخاصة كبار السن. وقالت:”هناك أيضًا بعض الأدلة على أن الأطفال قد يكونون أقل عرضة للإصابة بالعدوى لكن دور الأطفال في انتقال العدوى، بمجرد إصابتهم بالعدوى لا يزال غير واضح.”

You might also like