القائمة

🔴 من أي شيء تُصنع كسوة الكعبة؟.. أسرار مذهلة تعرفها للمرة الأولى…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

كشف وكيل الرئيس لشؤون مجمع كسوة الكعبة المشرفة، أمجد الحازمي، عن تفاصيل المادة المستخدمة في صنع كسوة الكعبة المشرفة.

الخام المستخدم في صنع كسوة الكعبة

وقال في تصريحات إلى فضائية “الإخبارية”: “الخام المستخدم في صنع كسوة الكعبة هو من الحرير الخالص، ويوجد نوعان من القماش: المنقوش والسادة”.
وأضاف: “القماش السادة هو الذي يتم طبع الآيات عليه، ومن بعده يتم تجهيز القماش السادة وتطريزه بالمذهبات بعد طباعة الآيات عليه”.
وأشار إلى أن “التطريز يتم بأسلاك الفضة، وأسلاك الفضة المطلية بالذهب”.
ولفت إلى أنه “قبل البدء في عملية التطريز، يتم عمل بطانة بالقطن مما يؤدي إلى بروز الحروف على الكسوة، ومن ثم يتم تطريز الآيات القرآنية بأسلاك الفضة وأسلاك الفضة المطلية بالذهب”.

60 صانعًا لتصنيع كسوة الكعبة

وأوضح الحازمي، أن 60 صانعًا يقومون على تصنيع كسوة الكعبة، فيما تبلغ عدد القطع المذهبة فيه ما يعادل 54 قطعة، بينما يصل وزن كسوة الكعبة إلى 1300 كيلو جرام من الحرير. 
وقال إن مكائن النسيج الخاصة بكسوة الكعبة صُنعت خصيصًا لمجمع كسوة الكعبة، ولا يتم استخدامها في أي مكان آخر بالعالم، ويتم صيانتها عن طريق فريق مؤهل على مدار العام. 

مدة العمل على كسوة الكعبة

وبين وكيل الرئيس لشؤون مجمع كسوة الكعبة المشرفة، أن مدة العمل على كسوة الكعبة تستغرق من 8 إلى 10 أشهر، ويعمل عليها 200 كادر سعودي مؤهل بمجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة.

العمل في تصنيع الكسوة الجديدة

وذكر الحازمي، أنه بعد عملية استبدال كسوة الكعبة يتم العمل على إنتاج الكسوة الجديدة للعام القادم مباشرةً، لافتًا إلى أن العمل يتم على مدار الساعة في صيانة ومعالجة كسوة الكعبة.

 

 

– إعلان –