🟪 قطر تشهد تخريج الدفعة الأخيرة من برنامج الشباب على هامش المونديال

احتفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بتخريج الدفعة الأخيرة من برنامج المجموعة الشبابية الذي أطلقته قبل سنوات لتأهيل الشباب على المشاركة في استعدادات قطر لاستضافة أول نسخة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي عام .2022

وضمّت آخر دفعات المجموعة الشبابية 54 شاباً تتراوح أعمارهم من 14 إلى 21 عاماً، وينتسبون إلى مدارس وجامعات مختلفة في قطر.

وشارك الخريجون على مدار عامين في ورش عمل أشرف عليها موظفو اللجنة العليا وشركاء مونديال قطر 2022، وتناولت جوانب مختلفة متعلقة بالبطولة. كما زار الخريجون استادات المونديال، وتطوعوا في العديد من الفعاليات التي نظمتها اللجنة العليا.

وقالت لانا كايد، مديرة التواصل المجتمعي والبرنامج الثقافي في اللجنة العليا، إن البرنامج أتاح الفرصة أمام الشباب على مدار خمسة أعوام لمشاركة اللجنة العليا في تحضيراتها لاستضافة النسخة المقبلة من كأس العالم.

وأشارت كايد إلى تخصيص برنامج لخريجي المجموعة الشبابية سينتقلون من خلاله للمستوى التالي من المشاركة مع اللجنة العليا، وسيمكنهم من تعزيز المهارات والمعلومات الجديدة التي اكتسبوها خلال فترة التحاقهم ببرنامج المجموعة الشبابية.

وأضافت: “هؤلاء الشباب هم الجيل المقبل من القادة في قطر، ولذا فنحن متحمسون لمساهماتهم في تنظيم نسخة مبهرة من كأس العالم تخلّدها الذاكرة في عام .2022” 

وتعليقاً على إتمامها برنامج المجموعة الشبابية، قالت أصيلة أحمد ، أحد أعضاء الدفعة الأخيرة من المجموعة الشبابية ، أن البرنامج يساعد في تمكين الجيل المقبل في قطر عبر إلقاء مزيد من الضوء على التأثير الكبير لجيل الشباب على مستقبل قطر، موضحةً “لا يتوقف هذا التأثير على مونديال 2022 فحسب، بل يشمل الاقتصاد والإعلام أيضاً.”

من جانبه، قال علي درويش، أحد أعضاء الدفعة الأخيرة من المجموعة الشبابية، إن البرنامج أتاح له نظرة عن قرب على خطط اللجنة العليا لمونديال قطر 2022 وسمح له اكتشاف ما يدور وراء كواليس التحضير لبطولة كأس العالم.

ونظراً لظروف جائحة كورونا، لم يتسن للجنة العليا إقامة حفل تخرج لأعضاء الدفعة الأخيرة من المجموعة الشبابية، لكنها حرصت على تكريم الخريجين من خلال منحهم هدايا وشهادات تقدير.  

يشار إلى أن اللجنة العليا أطلقت برنامج المجموعة الشبابية في عام 2015، وأتاح البرنامج منذ ذلك الحين الفرصة أمام أكثر من 180 طالباً من 20 دولة لإثراء معلوماتهم عن قطر، وتنمية المهارات التي من شأنها تعزيز دراستهم الأكاديمية.

 وتعتزم اللجنة العليا البدء من الآن وحتى موعد انطلاق منافسات بطولة كأس العالم ، تنظيم فعاليات مخصصة للخريجين، وإشراكهم في الأحداث المرتبطة بالمونديال.

You might also like