القائمة

🔴 هل أهل القرآن الذين هم أهل وخاصته مقصور على حفظة كتاب الله فقط…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

أجاب الشيخ سعد الخثلان أستاذ الشريعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية، على سؤال بشأن وجوب شرط حفظ القرآن حتى يكون الإنسان من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته؟

أهل القرآن:

وكان أحد الأشخاص قد وجه سؤالا للشيخ الخثلان يقول فيه :”هل يشترط حفظ القرآن حتى يكون الإنسان من أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته؟”.
وأوضح الشيخ الخثلان أنه لا يشترط ذلك، لكن في الغالب المشتغل بالقرآن يكون حافظا له.
وأضاف :” لو أن إنسانا مشغول بالقرآن دون أن يكون حافظا له لكنه مشغول به آناء الليل وأطراف النهار، فهذا يرجي أن يكون من حفظة كتاب الله”.

نصيحة لمن يحاول تدبر القرآن ولا يستطيع:

وفي وقت سابق وجه أيضا الشيخ سعد الخثلان، نصيحة غالية لمن يحاول تدبر القرآن ولا يستطيع.
وأوضح في مقطع فيديو نشره على حسابه في منصة “إكس”، أن النفس لها إقبال وإدبار، وأحيانًا الإنسان يكون مريضًا أو متعبًا أو مرهقًا و مهمومًا، ولا يتمكن من تدبر القرآن.
وأضاف أنه على الإنسان أن لا يترك قراءة القرآن، وأن يجعل له وردًا من التلاوة بشكل يومي، لأن القرآن يُتعبد بتلاوته حتى ولو لم يفهم الإنسان معناه، وذلك بالإجماع، وأن هذا من خصائص القرآن.

احذر وسوسة الشيطان في هذا الأمر:

وبين أن بعض الناس يأتيهم الشيطان ويوسوس لهم بأن لا يقرأوا إلا مع التدبر فقط، فيمضي عليه مدد طويلة ولم يقرأ القرآن، وأن هذه من مكر الشيطان.
ونصح بالحرص على قراءة القرآن كل يوم، فإن حصل تدبر فهو خير، وإن لم يتدبر الإنسان القرآن، فهو بلا شك مأجور.

– إعلان –