القائمة

🔴 استشاري يكشف عن فائدة مذهلة لحليب الإبل لأصحاب هذا المرض…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

قال الدكتور خالد النمر، استشاري أمراض القلب، إن تناول نصف لتر (٥٠٠ مل)
يومياً من حليب الإبل لمدة ٣ أشهر على الأقل له فوائد مذهلة.

حليب الإبل مفيد لمرضى السكري

وأوضح في تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “إكس”،
أنه “يساعد” في التحكم بمستوى السكر في الدم لمرضى السكري مع  “أخذ علاجاتهم”.

حليب الماعز

على جانب آخر، فإن حليب الماعز غني بالعناصر الغذائية، وله فوائد صحية عديدة، ومن السهل تناول حليب الماعز وهضمه، حتى بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حساسية اللاكتوز.

ويعد حليب الماعز، أحد أشهر مشروبات الحليب في العالم، ويعتبر حليب الماعز أقل تكلفة؛ لأنه لا يحتاج إلى التجانس، وفقًا لـ”صدى البلد”.

كما أن حليب الماعز غني بالفيتامينات والمعادن والمواد المغذية، فهو الغذاء المثالي، وعلى الصعيد العالمي، هو أكثر تفضيلاً من حليب البقر.

فوائد حليب الماعز

ولحليب الماعز الكثير من الفوائد، نذكر منها:

مفيد للهضم

يحتوي حليب الماعز على نسبة دهون مماثلة لحليب البقر، ولكن لأن الكريات الدهنية في حليب الماعز أصغر من تلك الموجودة في حليب البقر.

ولذا يعتبر حليب الماعز أسهل في الهضم، وهو أقل تخثرًا في معدتك، كما أن اللبن الرائب أكثر ليونة من اللبن المصنوع من حليب البقر.

وبالمقارنة مع حليب البقر، الذي يحتوي على 10% خثارة، فإن حليب الماعز يحتوي فقط على 2% خثارة، مما يساعد في عملية الهضم في الجسم ويسبب تهيجًا أقل.

مضاد للالتهابات

قد يكون للأحماض الدهنية والسكريات قليلة التعدد، وهما مادتان نشطتان بيولوجيًا موجودتان في حليب الماعز، تأثير مضاد للالتهابات، قد تساعد هذه المواد في تقليل الالتهابات الجسدية وتعزيز أداء الجهاز المناعي بشكل عام.

خفيف على الجهاز الهضمي

يحتوي حليب الماعز على نسبة لاكتوز أقل بحوالي 12٪ لكل كوب مقارنة بحليب البقر، ويحصل على كمية أقل من اللاكتوز عندما يتم زراعته في الزبادي.

لذلك قد تكون منتجات الألبان المصنوعة من حليب الماعز أقل تهيجًا للجهاز الهضمي من حليب البقر بالنسبة لأولئك الذين يعانون من حساسية معتدلة للاكتوز.

يحتوي على المزيد من الكربوهيدرات

هناك طريقة أخرى يتفوق بها حليب الماعز على حليب البقر وهي أنه يحتوي على المزيد من الكربوهيدرات “البريبايوتيك”، والتي تدعم نمو البكتيريا الجيدة في نباتات الأمعاء لدينا.

نشير إلى هذه السكريات باسم السكريات قليلة التعدد، هذه الكربوهيدرات، وهي نفس النوع الموجود في حليب الثدي البشري، هي التي تحافظ على صحة البكتيريا “الجيدة” في الجهاز الهضمي للطفل

يحتوي على الكالسيوم والمغنيسيوم

يحتوي حليب الماعز على معادن مثل الكالسيوم والمغنيسيوم التي يعتقد أنها أكثر توفرًا بيولوجيًا من تلك الموجودة في حليب البقر.

يؤدي ذلك إلى تحسين صحة العظام وامتصاص العناصر الغذائية بشكل عام من خلال تمكين الجسم من امتصاص هذه المعادن واستخدامها بشكل أكثر فعالية

– إعلان –