🔥 سر التحركات الأخيرة للسودان بالتقارب مع أميركا وإنشاء قاعدة روسية

صحيفة المرصد : أكد المحلل السوداني، عثمان ميرغني، إن التفاهم السوداني-الروسي الأخير، ليس الأول من نوعه، فقد سبق وأن تشاور السودان مع الاتحاد السوفيتي لبناء قاعدة عسكرية مطلة على البحر الأحمر.

بدأ الأمر في عهد البشير

وأضاف ميرغني بحسب موقع الحرة ، “بدأ الأمر في عهد الرئيس السابق عمر البشير، فخلال زيارته الشهيرة إلى موسكو ومقابلته للرئيس فلاديمير بوتين، طلب منه الحماية ضد معسكر الولايات المتحدة، وطلب بالتحديد أن يكون لروسيا قواعد عسكرية، ومنذ تلك اللحظة حصل تفاهم بين البلدين، خصوصا وأن السودان يعتمد بشكل أساسي وإلى هذه اللحظة على السلاح الشرقي من روسيا والدول الأخرى التي كانت تتبع الاتحاد السوفيتي في الماضي”.

وأشار المحلل السوداني، إلى أن التفاهمات الروسية السودانية الأخيرة بخصوص القاعدة البحرية، لم تكتمل بعد، وإنها في طور الدراسة، مضيفا “يبدو أن السودان يتجه لنوع ما من إيجاد حماية خارجية لشواطئه وحدوده الشرقية، وسط التداخلات الإقليمية وفي ظل التوترات على الحدود الشرقية مع إثيوبيا”.

ولفت ميرغني إلى أنه كان يوجد حديث في السابق عن قاعدة تركية (في عهد البشير)، واليوم عن قاعدة روسية، الأمر الذي يشير إلى أن السودان يتجه إلى نوع من التحالفات العسكرية وليس السياسية، مع بعض الجهات، التي يمكن أن تعزز من قدراته الدفاعية، خاصة وسط حالة الضعف التي تعتبر القوات الجوية والدفاع الجوي والبحري السوداني.

قاعدة محدودة

ويعتقد المحلل السوداني، أن هذه القاعدة في حال إنشائها، لن تتطور لتصبح قاعدة عسكرية كاملة، فحتى الآن الحديث عن قاعدة لوجستية لدعم البحرية الروسية، وليست قاعدة عسكرية دفاعية كاملة، والحجم الذي تتحدث عنه روسيا مساحة محدودة، بل ربما مجرد مرفأ على الضفاف السودانية يسمح للسفن الروسية بإعادة التموين والصيانة والعمليات البسيطة.

ووفقا لنص الاتفاقية السودانية-الروسية، سيستوعب المركز اللوجستي البحري ما يصل إلى 300 جندي وموظف. وستكون القاعدة قادرة على استيعاب ما يصل إلى أربع سفن بحرية، بما في ذلك السفن المزودة بتجهيزات نووية.

ويقول موقع “ديفنس نيوز” إن الحكومة السودانية ستزود روسيا بالبنية التحتية اللازمة للموانئ وقطعة أرض مجانية، ونص الاتفاق على أنه سيُسمح لروسيا بنقل “أي نوع من المعدات العسكرية أو الذخيرة أو المواد” عبر الموانئ السودانية المطلوبة للمركز.

تحقيق الرخاء الاقتصادي

وسيعمل المركز تحت الولاية القضائية الروسية، وستستمر الاتفاقية لمدة 25 عاما، مع خيار تجديدها لمدة 10 سنوات أخرى.

من جانبه، يرى مدير السياسات بمركز “ديفنس بريوريتي” للأبحاث الأمنية، بنجامين فريدمان، أن موافقة السودان بإنشاء قاعدة عسكرية مرتبطا بشكل وثيق في رغبتها بتحقيق الرخاء الاقتصادي.

وقال فريدمان “إنه لا يتعين على السودان الانحياز إلى روسيا أو الولايات المتحدة، فالحرب الباردة منتهية”.

وأضاف في تصريحه لموقع الحرة “يبدو أنهم (السودانيين) يسعون للحصول على الفوائد الاقتصادية في المقام الأول، وهم عازمون على الحصول عليها مهما تطلب الأمر”.

You might also like