✅ معلومات عن الحمض النووي الرسول الذي ساهم في اكتشاف لقاح كورونا.. أمل البشرية في القضاء على الفيروس والسرطان

تحفظ شركة فايزر اللقاح الذي توصلت له لمواجهة كورونا في ثلاجات معدنية كبيرة الحجم،في منشأة بحجم ملعب كرة قدم في مدينة كالامانزو بولاية ميشيغان الأميركية. كما تضع شركة موديرنا الأميركية لمساتها الأخيرة على لقاح آخر قالت إنه فعال بنسبة 94.5 في المئة. الشيء المشترك بين اللقاحين هو أنهما اعتمدا على تقنية جديدة تستخدم الحمض النووي الريبوزي الرسول “mRNA”. ما هو الحمض النووي الرسول؟ ويوجد الحمض النووي التي يحمل الشيفرة الوراثية لكل إنسان داخل الخلية، و بناء على هذه الشيفرة الوراثية يتم تصنيع البروتينات اللازمة لكل العمليات الحيوية. و الحمض النووي الرسول هو الجزيء الذي يحمل هذه الشيفرة ويذهب بها إلى مطبعة البروتين التي تعرف بالريبوزوم، وفيها تتم صناعة كل البروتينات

اكتشاف الحمض

تم اكتشاف الحمض النووي الرسول عام 1961 في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، من قبل ثلاثة علماء هم سيدني برينر وفرانسيس كريك وجاك مونو. فكرة اللقاح الجديد تقوم على صناعة حمض نووي رسول في المختبر مماثل لذلك الموجود في الفيروس.

حقن الخلايا البشرية

يتم بعد ذلك حقن الخلايا البشرية بهذا الحمض النووي الرسول، الذي يدفعها لتصنيع بروتينات مماثلة لبروتينات الفيروس من دون استخدام الفيروس ذاته. هذه البروتينات تحفز الجسم على صناعة أجسام مضادة لها، تعمل على مواجهة الفيروس ذاته في حال أصيب به الإنسان.

المصدر: صحيفة المرصد.

You might also like