🔴 بعد كورونا.. “شاباري” فيروس جديد قد يودي بحياة البشر في بوليفيا

بعد كورونا.. "شاباري" فيروس جديد قد يودي بحياة البشر في بوليفيا اكتشف الباحثون الطبيون، فيروسًا جديدًا، قد يمثل مشكلة جديدة، بعد التوصل للقاح لفيروس كورونا المستجدـ “كوفيد-19” وقرب انفراج الأزمة.

وظهر الفيروس الجديد في بوليفيا، ويمكن بحسب “العربية نت” أن ينتقل إلى الأشخاص بعد الاتصال بالقوارض، وأطلق عليه اسم “شاباري”.

وتشمل أعراض الإصابة بالفيروس الحمى والقيء والنزيف الداخلي، الذي من الممكن أن يؤدي إلى الوفاة، والتي تشبه حمى الضنك أو الإيبولا، وله ارتباط بالقوارض وفضلاتها.

وأودى “شاباري” بحياة 3 أشخاص في بوليفيا، فيما قال باحثون من المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن تأكيد انتقال العدوى من إنسان إلى آخر يثير مخاوف من تفشي المرض في المستقبل.

ولا يوجد علاج للفيروس حالياً، ويعالج المرضى ببعض السوائل التي تحقن في الوريد، وتقديم الرعاية.

وأرسلت فرق من وزارة الصحة في بوليفيا، ومركز السيطرة على الأمراض الأمريكي، ومنظمة الصحة، للبلدان الأمريكية من أجل التحقيق في أصل الفيروس وتطوير اختبار تشخيصي له.

لكن العلماء يعترفون بأنه لا يزال هناك الكثير غير معروف بشأن فيروس “شاباري”، مثل مصدره وكيف يصيب البشر بالضبط، وما المخاطر التي يمكن أن يحدثها تفشٍّ أكبر في بوليفيا أو في أي مكان آخر في أميركا الجنوبية.

وشخص “شاباري” لأول مرة عام 2004 في بوليفيا، عندما توفي مزارع يبلغ من العمر 22 عاماً بعد أن عانى صداعا وآلاما في المفاصل والعضلات وقيئا ونزيفا، وأبلغ عن حالة ثانية في عام 2019 بالقرب من العاصمة البوليفية، ثم سجلت خمس حالات مؤكدة وثلاث وفيات.

You might also like