🟪 6 معايير تجيب عن السؤال: «هل تفرط في استخدام الهاتف الذكي؟»

لا تقتصر الشكوى من الموبايل على عدد متزايد من مستخدميه، فهناك عدد متزايد من الذين يشتكون من استخدام الآخرين له سواء في المنزل أوالعمل، وبات مألوفا سماع شكوى الأهل من كثرة استخدام الأبناء والبنات للموبايل خلال الجلسات واللقاءات العائلية بدعوى أنه سلوك غير لائق ويدل على قلة احترام للأهل أو بدعوى أنه يقلل من حميمية تلك اللقاءات، هذا عدا عن المخاطر التي يشكلها على الصحة والعينين بشكل خاص.

فهل هناك معايير لتحديد ما إذا كان شخص ما يستخدم هاتفه الذكي بإفراط؟ موقع «ميل أونلاين» يقترح مجموعة من الأسئلة التي يمكن للشخص أن يطرحها على نفسه وأن يستنتج من إجاباته ما إذا كان عليه التقليل من استخدامه لهاتفه الذكي.

الإجابة بنعم عن معظم هذه الأسئلة تعطي مؤشرا إلى أنك ربما تفرط في استخدام موبايلك الذكي:

٭ هل يشتكي الأصدقاء والأقارب من كثرة استخدامك لموبايلك؟

٭ هل تجد صعوبة في التركيز داخل الصف أو في العمل بسبب استخدام الموبايل؟

٭ هل تشعر بالضيق والتوتر من دون هاتفك النقال؟

٭ هل تعتقد أن كمية الوقت الذي تمضيه على الموبايل ازدادت بمرور الزمن؟

٭ هل تتغيب عن عملك أحيانا بسبب استخدام هاتفك الذكي؟

٭ هل تعاني من أعراض صحية مثل الصداع الخفيف والرؤية الضبابية بسبب فرط استخدامك للموبايل؟

You might also like