🟪 هل تصوير الأحداث أهم بالفعل من مشاهدتها؟

إذا كنت تضيق ذرعا بالذين يفسدون عليك متعة مشاهدة حفل موسيقي بموبايلاتهم التي يصورون بها الحفل، لكي يقوموا بعد ذلك بإرسال الصور الى الآخرين او يحتفظون بها للذكرى فأنت محق، اما اذا كنت تعتقد ان هؤلاء لا يستمتعون بالحفل ربما أكثر منك فأنت مخطئ.

هذا ما توصلت اليه دراسة أجريت في جامعة «رتجرز» الأميركية حول ظاهرة استخدام الموبايل لايصال مشاهد من مناسبات مهمة وحتى لإرفاقها بالتعليقات الى الآخرين على منصات التواصل الاجتماعي.

وينقل موقع «ميل أونلاين» عن الدراسة توصلها الى ان توليد محتوى ذي صلة بتجارب معينة يمكن الناس من استخدام التكنولوجيا بطريقة تكمل تجربتهم «الاستمتاعية» بدلا من اعاقتها، وهذا يناقض الاعتقاد الشائع بأن استخدام الموبايل لتسجيل وقائع من حدث معين يقلل من متعة الحدث ذاته لأنه يحوله الى مجرد خلفية بسبب عدم قدرة مسجليه على رفع نظرهم عن الموبايل.

ومن هذا المنطلق، فإن تسجيلك للقطات فيديو لهدف أحرزه فريقك في مباراة لكرة القدم ثم وضعك لهذه اللقطات على تويتر أو انستغرام يزيد من استمتاعك بالهدف بدلا من ان يحد من ذلك.

هذا بالطبع لا يأخذ بعين الاعتبار احتمال كونك تفسد متعة الحدث على من هم خلفك ويجدون انك تحجب عنهم الرؤية والمتعة برفعك للموبايل أمامهم.

You might also like