القائمة

🔴 محامي يكشف عن أغرب حالة لإثبات وفاة رجل لتوزيع تركته!…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

كشف المحامي محمد الغامدي، أن التحقق من أن المورِّث متوفى، يتم بأحد أمرين: ميت حقيقة، أو حكمًا، وذلك بأن يكون قد توفى حكمًا في حادث سفينة أو طائرة.اضافة اعلان

حادث العبارة السلام 98

واستشهد الغامدي في مقابلة مع برنامج “ياهلا” على فضائية “روتانا خليجية”، بقضية كان يتم نظرها قبل شهر تخص شخصًا توفي في عبارة السلام 98 بالبحر الأحمر.
وقال: “كان الأب أحد الركاب في العبارة، لكن أهله لم يتحققوا من وفاته، لم يعد، ولم يعثر على جثته، وظلوا سنوات ينتطرونه، ورفعوا قضية في المحاكم ويُثبت فقدان هذا الشخص ويُستخرج صك بفقدانه، وبناءً عليه تستخرج شهادة الوفاة”.

التحقق من حياة الوارث

وأوضح أن الشرط الثاني هو التحقق من حياة الوارث بعد وفاة المورّث، وهذا يكون في حوادث السيارات غالبًا، إذ كيف يمكن معرفة من توفي قبل الثاني؟.
وتابع شارحًا: “لو افترضنا أن الأب قائد مركبة، والابن كان معه في الحادث، لو شهد رجال الأمن والإطفاء بأنهم وجدوا الثاني حيًا بعد الأول.. من يرث من؟”.
وبين أن فرق الدقائق قد تفرق من يرث ومن لا يرث في بعض الحالات.
وأوضح المحامي، أن الشرط الثالث هو العلم بالجهة الموجبة للإرث بمعنى هل أنت وارث أو غير وارث، وهذه المسألة لها تفصيل طويل. 
وأشار إلى أن قتل الوراث للمورّث يحرمه من الميراث.

– إعلان –