القائمة

📽️ ما الحكم الشرعي في التبرع بالأعضاء حال الحياة أو الموت أو حال الوفاة الدماغية؟ .. شاهد المطلق يُجيب

أكد الشيخ عبدالله المطلق، خلال لقاءه ببرنامج “فتاوى” على قناة السعودية، على الحكم الشرعي في التبرع بالأعضاء في حالات الحياة والموت وحالة الوفاة الدماغية.

أشار الشيخ المطلق إلى أن التبرع بالأعضاء يعتبر نعمة من نعم الله تعالى على الناس في هذا العصر، وأن التقدم في العلم أتاح الاستفادة من التبرع بالأعضاء. وأكد أنه إذا قيل أن ذلك لا يجوز، فإن هذا يعني حرمان الكثير من الناس من التبرع لأمهاتهم وآبائهم وأقاربهم. وأضاف أن الله تعالى جعل التبرع بالأعضاء وسيلة لاستمرار الحياة، وأن التبرع بالأعضاء من الأحياء قد تم قبوله بشكل كبير، خاصة فيما يتعلق بالأعضاء مثل الكلى. وأشار إلى أن النعمة تتحقق وتستعيد الصحة للمرضى بفضل هذا التبرع.

وأوضح أن التبرع بالأعضاء بعد الموت يمكن أن يتم عن طريق تسجيل الشخص نفسه في بطاقة يعلن فيها عن تبرعه بأعضائه بعد الموت، أو يمكن أن يتبرع أقاربه بالأعضاء. وأشار إلى أن هذا الأمر أصبح مقبولًا مع تقدم العلم وزيادة الوعي بالفوائد العظيمة لهذا التبرع. وختم الشيخ المطلق بالقول إن الإنسان أمام خيارين، إما أن يتبرع بهذا العضو ليحافظ على جسده ويستمر في أداء الطاعات لفترة طويلة، أو أن يتركه ليتحلل في التراب خلال أيام قليلة. وأكد أن التبرع بالأعضاء هو نعمة، وهذا الأمر تمت الموافقة عليه من قبل المجامع الفقهية ودور الإفتاء.

– إعلان –