أطعمة تؤثر على ارتفاع ضغط الدم ينبغي الحذر منها!

  • soc
  • soc

يمكن التحكم في ارتفاع ضغط الدم من خلال اتخاذ قرارات غذائية صحية، ولكن المثير للقلق أن بعض الأطعمة التي قد تبدو غير ضارة، قد ترفع ضغط الدم حقا.

وفي حديثها إلى Express.co.uk، أوضحت كاثرين جينر، الرئيس التنفيذي لـBlood Pressure: “يتعلق الأمر بعدد من العوامل التي يمكن أن تتراكم مثل التقدم في السن، وجيناتك، وتاريخ عائلتك، وغيرها”.

وقد يكون من الصعب التأكد من أسباب ارتفاع ضغط الدم الأساسي، ولكن طرق إدارته أقل غموضا.

ويمكن أن يكون لعادات نمط الحياة غير الصحية بشكل واضح، مثل اتباع نظام غذائي غير صحي وزيادة الوزن، تأثير سلبي على ضغط الدم.

ويتمثل العنصر الغذائي الرئيسي في الملح – النظام الغذائي الغني بالملح يعطل توازن الماء الطبيعي في الجسم.

وتوضح جينر: “يتسبب هذا في احتباس السوائل ما يزيد الضغط على جدران الأوعية الدموية”. وما يجعل الملح قاتلا جزئيا، هو أنه يتسلل إلى الأطعمة التي نأكلها كثيرا دون أن ندرك ذلك.

كما توضح أنه يمكن أن تحتوي أنواع معينة من صلصة البيستو والطماطم على نسبة عالية من الملح، لذا يجب عليك اختيار أنواع قليلة الملح.

وتشمل العناصر الأخرى المرتبطة بالملح:

– الخبز والفطائر الصغيرة والكرواسون، كلها غنية بالملح بشكل مدهش.

– الزبدة.

– لحم الخنزير المقدد والنقانق بالإضافة إلى اللحوم المصنعة وطويلة الأجل.

– تتبيلات السلطة، بما في ذلك كريمات السلطة والمايونيز.

– الأطعمة المقلية، خاصة تلك الموجودة في الوجبات الجاهزة.

– الوجبات الخفيفة المملحة مثل رقائق البطاطس والمكسرات والمعجنات.

– الأطعمة السريعة مثل البيتزا والطعام الصيني.

وهناك طريقة أخرى مفيدة لتقليل تناول الملح وهي تجربة توابل الطعام (بدون إضافة الملح) بالفلفل الحار والليمون والأعشاب والتوابل أو الأملاح منخفضة الصوديوم مثل LoSalt، كما تنصح جينر.

ما هي كمية الملح التي يجب أن نتناولها يوميا؟

وفقا للإرشادات الصحية في المملكة المتحدة، يجب ألا يأكل البالغون أكثر من ستة غرامات من الملح يوميا (2.4 غرام صوديوم) – أي زهاء ملعقة صغيرة واحدة.

وأضافت جينر أنه بالإضافة إلى تقليل الملح، يجب عليك اختيار الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة والبقول مثل الفول والبازلاء والعدس، وكذلك الحبوب الكاملة، للحفاظ على ضغط الدم منخفضا. وينبغي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للتحكم في ضغط الدم.

شارك هذا الموضوع:

You might also like