القائمة

🔴 كيف تصبح مترجمًا؟.. تعرف على أهم القواعد والشروط…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

قدم الدكتور عبدالله محمد الشعلان، الأستاذ بجامعة الملك سعود، مجموعة من النصائح تتعلق بمجال الترجمة، وأهم الشروط التي يجب أن تتوافر في الشخص القائم بالترجمة.اضافة اعلان

أهمية الترجمة

وشدد الشعلان عبر صحيفة “الرياض” على أهمية الترجمة، مستعرضًا في هذا الإطار العديد من العوامل، على النحو التالي:
-الترجمة تسهم في تعزيز التفاهم الثقافي والتبادل المعرفي بين الأمم والشعوب.
-تساعد الترجمة في نقل العلوم والآداب والتراث بين الثقافات المختلفة، كما أنه من خلال الترجمة يمكن للأعمال الأدبية والفلسفية والعلمية أن تصل إلى قطاعات وجماهير أوسع، وبالتالي يمكن للثقافات أن تتبادل المعرفة والتجارب.
-كذلك بالنسبة للأبحاث العلمية فالترجمة تلعب دورًا حيويًا وبارزًا في نشر الأبحاث والمقالات العلمية في مجالات متعددة، حيث يتم ترجمة الأبحاث المنشورة إلى لغات مختلفة لتكون متاحة للباحثين والمهتمين في جميع أنحاء العالم مما يساهم في تبادل المعرفة والتعاون العلمي بين الباحثين في مختلف الثقافات. 
-أيضًا فيما يتعلق بالأعمال التجارية والتسويق فالترجمة تلعب دورًا كبيرًا في عصر العولمة إذ تمثل عاملاً مهمًا في نقل المعرفة في مجال الأعمال والتجارة الدولية ويتطلب التعامل مع الشركاء والعملاء من ثقافات ولغات مختلفة ترجمة المواد الترويجية والعروض التجارية والاتصالات الأخرى لضمان فهم صحيح وفعَّال لها.
كما أن للترجمة دورًا جوهريًا وفعَّالاً في التعليم يتمثل في نقل المعرفة في المجالات العلمية والتعليمية، فعندما يتم ترجمة المقررات الدراسية والكتب والمواد التعليمية إلى لغات مختلفة، يصبح من الممكن للطلاب من مختلف البلدان والثقافات أن يستفيدوا من هذه الموارد ويكتسبوا منها المعرفة والمهارات اللازمة.

نصائح لتحسين ورفع مستوى الترجمة

وقدم الشعلان، نصائح من أجل تحسين ورفع مستوى الترجمة، تتضمن الآتي: 
-يجب أن يكون لدى المترجم مراسًا عمليًا ومهارة قوية في اللغتين الأصلية والمستهدفة.
-كما يجب أن يكون لديه كذلك فهم عميق وإحاطة واسعة ومعرفة شاملة بالقواعد والمفردات والمشتقات النحوية والصرفية في كلا اللغتين. 
-كذلك يكون على دراية بثقافة اللغتين والتفاصيل الثقافية المرتبطة بهما إلى جانب فهم العبارات الثابتة والتعابير الثقافية التي تساعد في ترجمة النصوص بشكل أكثر دقة وملاءمة. 
-على المترجم أيضًا أن يكون ملمًا بالتدقيق اللغوي والإملائي إذ بعد إنجاز الترجمة عليه أن يقوم بمراجعتها وتحريرها بعناية وأن يتحقق من أن النص المترجم خالٍ من الأخطاء النحوية والإملائية والصياغية والتنسيقية. 
-ومن الممكن للمترجم أن يستعين بالأدوات التقنية المتاحة التي يمكن أن تعينه وتساعده في تحسين جودة الترجمة مثل برامج الترجمة الآلية والمعاجم الإلكترونية وأدوات التدقيق اللغوي والإملائي. 
-كذلك يجب على المترجم أن يسعى لتطوير مهاراته وقدراته الذاتية بشكل مستمر وذلك من خلال الممارسة العملية والانخراط في الدورات التدريبية.
-كما يمكن التواصل مع مترجمين آخرين لتبادل الخبرات فيما بينهم في مجالات الترجمة والصيغ والمفردات.
من الأهمية بمكان أن يكون للمترجم خبرة وافية ومراس كافٍ في مجالات معينة مثل الهندسة والطب والقانون وعلم النفس لأن ذلك سيساعد ويعزز كفاءة الترجمة في ترجمة النصوص المتخصصة بشكل أفضل. 

– إعلان –