🔴 هل توفي الفنان محمود ياسين بسبب التدخين ؟


 

فارق الفنان المصري محمود ياسين، عالمنا اليوم الأربعاء عن عمر ناهز الـ79 عاما بعد صراع مع المرض، تاركا خلفه إرثا فنيا يتجاوز 200 عمل.

وكشفت مصادر مقربة من أسرة محمود ياسين، في تصريحات بحسب إرم نيوز ، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياته، حيث بدأ يعاني من أزمات متكررة خاصة شكاوى من ضيق في التنفس وآلام في القلب، وكانت الأسرة تستدعي له الطبيب في المنزل من أواخر سبتمبر الماضي.

وأوضحت المصادر أن حالة محمود ياسين الصحية تفاقمت يوما تلو الآخر فاضطر الأطباء لنقله إلى المستشفى في الأيام الأولى من أكتوبر الجاري، حيث تدهورت حالته سريعا ودخل على إثر ذلك في العناية المركزة.

وأكدت المصادر أن الأسرة استطاعت التكتم على الخبر لضمان عدم تسريبه إلى وسائل الإعلام، خاصة أن تشخيص الحالة حدد أنه التهاب رئوي حاد من الدرجة الأولى بسبب عوامل مضاعفات التدخين في السنوات الماضية قبل معاناته مع مرض الزهايمر.

 

ونوهت المصادر أن تكتم الأسرة جاء لتجنب إشاعات وفاته بسبب كورونا، خاصة أن المسحة التي أجراها الأطباء له، ظهرت نتيجتها ”سلبية“، مضيفة أن سبب الوفاة يعود لالتهاب رئوي.

وأردفت أن تأخير جنازته ودفنه يعود لظروف خاصة بالأسرة كي يتسنى للبعض الحضور من مسقط رأسه في محافظة بورسعيد، بينما ستقام صلاة الجنازة في ساحة مسجد الشرطة في مدينة الشيخ زايد على أن يكون قريبا من مدافن الأسرة على طريق الفيوم في مدينة السادس من أكتوبر.

وكان آخر عمل قدمه محمود ياسين، فيلم ”جدو حبيبي“ وشاركه البطولة أحمد فهمي وبشرى ولبنى عبدالعزيز، وتم عرضه عام 2012.