🔴 أول فيديو لـ”ضحية الزرقاء” الذي هزت الأردن وهو يبكي في المستشفى


رصد مقطع فيديو متداول للشاب ضحية محافظة الزرقاء في الأردن في الحادثة التي هزت الرأي العامة، حيث ظهر الشاب صاحب الـ 16 عاماً وهو يبكي هو والدته ويناشد ملك الأردن.

وفي لقاء أخر روى الشاب الضحية تفاصيل ما تعرَّض له من تعذيب ومحاولة قتل من قبل مجموعة من الأشخاص.

 

وفي تفاصيل الحادثة، قال الضحية، إنه كان ذاهباً ليشتري الخبز، ورأى أحد الأشخاص من العصابة وقام بالهرب منه، ورأى باص نقل صغيراً وطلب منه أن يوصله لمنطقة معينة، حيث تبيَّن لاحقاً أن سائق الباص كان من العصابة التي خطفته.

وأوضح الفتى، أن لحظة ركوبه في الباص قال السائق للفتى صالح: “إذا بتفتح ثمك بطعنك في المفك”، وقام بتحميل شخص آخر في الباص وبدأ يضربه بـ”جنط السيارة”، وقاموا بنقله إلى أحد المنازل وفعلوا جريمتهم البشعة.

 

وكان الفتى صالح يردد داخل الباص “الله أكبر الله أكبر… يا رب اجعلها برداً وسلاماً علي”، على حد تعبيره، قبل أن يستدرك أنهم قاموا بنقله لأحد المنازل وبدأو يتحرشون به ويعتدون عليه.

وقال: “حط إيدي على الطاولة وضربني بالبلطة عدة ضربات، وقام بفقء عينيّ بإدخال “موس” داخل عيني، ومن ثم إدخال أصابعه في عيني”. وأكد أنه كان يصرخ “الله أكبر الله أكبر”، وبدأو بسب الذات الإلهية وأنا أُكبر.