🔴 من عائلة ثرية .. من هي “رشا العبدالله” منافسة الرجال في مزاد الإبل بحفر الباطن؟


 

كشفت رشا العبدالله، مالكة الإبل السعودية، أسرار علاقتها واهتمامها بالإبل، وكواليس مشاركتها في من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل.

 

وقالت “رشا”: إن “اهتمامها بالإبل بدأ منذ 20 عامًا، عندما تأثرت بارتباط أسرتها المباشر بالإبل”، معتبرةً أنها “تعتبر ذلك من مصادر الاعتزاز والفخر”.

وأوضحت رشا العبد الله في حوار سابق مع جريدة “الرياضية”: “أنا ابنة رجل له علاقة بالإبل منذ نصف قرن ويحبها بشكل كبير رحمه الله، ونزهتنا وحديثنا يكاد يكون مقتصرًا بشكل كبير على الإبل”.

 

وأضافت: “منذ طفولتي كنت أرتاد مكان الإبل معه وأعرف التفاصيل الصغيرة مثل زين الناقة وطريقة دبرتها ومراقبة وضعها الصحي”.

وأشارت “رشا” إلى أن والدها كان يكلفها أحيانًا بمهام خاصة مثل حقن إبرة لناقة أو مراقبة حوار في رضاعه.

ولفتت إلى أنه بعد وفاة والدها ورثت ذلك الاهتمام بل وتوسعت فيه، قائلة: “أنا ابنة عائله ثرية أصبحت أستثمر في أسواق الإبل من خلال عمليات الشراء والبيع، وهي استثمار قوي جدًا وناجح”.

وعن مشاركتها في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، كشفت “رشا” أنها أبرمت صفقتين على فرديتين المشاركة في شوط الفرديات الدق، أحدهما لون الوضح.

 

وشددت على أن هذا المجال لا يجب أن يقتصر على الرجال فقط؛ مستشهدة بالأميرة سيرين بنت عبد الرحمن التي حققت بفرديتها السعودية المركز الأول في مهرجان الملك عبد العزيز للإبل في نسخته الثالثة، وهو ما شجعها على المشاركة.

وختمت “رشا” بقولها: “اليوم تحظى المرأة السعودية بالدعم من قبل قيادتنا الرشيدة، وسيكون لي بإذن الله تحقيق منجز قوي ينافس الرجال في المهرجان”.