🔥 “لقد فعل الشيخ خالد الكثير من أجلي”! • صحيفة المرصد


صحيفة المرصد : كشف تقرير نشرته قناة “العربية”، أن خالد بن حمد بن خليفة آل ثاني، شقيق أمير قطر، قام بحماية أحد أصدقائه المطلوبين في الولايات المتحدة على خلفية مقتل امرأة خلال سباق سيارات غير قانوني 180 كيلومترًا في الساعة.

وذكر التقرير، أن “مصطفى أتات” صديق خالد بن حمد، فرَّ من الولايات المتحدة حيث واجه تهمًا جنائية فيما يتعلق بالحادث الذي وقع أثناء سباق “دراج ريس” للسيارات (غير قانوني) في شوارع ديترويت بولاية ميتشيغان، في أكتوبر 2001.

جريمة قتل

وأوضح أن الحادث وقع عندما فقد آرون رينولدز، منافس مصطفى أتات في السباق، السيطرة على سيارته في الساعات الأولى من الصباح واندفع نحو حشد على جانب الطريق، مما أسفر عن مقتل دينيس جونز، 35 عامًا.

وأضاف: كما اعترف “رينولدز” في وقت لاحق بأنه مذنب بارتكاب جريمة قتل غير متعمد، وأنه فشل في توقيف السيارة، ما أدى إلى وقوع الحادث المميت وأنه شارك في سباق غير قانوني للسيارات في الشوارع.

هروب صديق خالد بن حمد

وأشار إلى أن شريكه في الجريمة مصطفى أتات سارع بالهرب إلى لبنان قبل أن يمثل أمام المحكمة على ذمة تهم مماثلة، وذلك وفقا لما جاء في مستندات إحدى المحاكم الأميركية، والتي أصدرت بحقه مذكرة توقيف بتهمة القتل من الدرجة الثانية، أي القتل العمد، في تموز 2002.

وفي السياق، أكد موظفون سابقون لدى خالد بن حمد، والذين يقاضونه في الولايات المتحدة، أن مصطفى أتات استمر في العمل عن كثب مع الشيخ خالد حتى بعد تجدد الإعلان والترويج إعلاميًا عن القضية وارتكابه لجريمة القتل العمد من خلال البرنامج التلفزيوني الأميركي “المطلوبون للعدالة في أميركا” عام 2009.

التستر على المتهم

وزعم “أتات” أنه غادر الولايات المتحدة في عام 2001 لأنه رفض الإدلاء بشهادته كشاهد في محاكمة رينولدز، مؤكدًا أنه لن يعود إلى الولايات المتحدة مرة أخرى.

كما اتهم أتات الموظفين الأميركيين السابقين الذين يقاضون خالد بن حمد، أنهم يسعون لكسب الأموال، وقال: “لقد فعل الشيخ خالد الكثير من أجلي وأجل عائلتي”.