🔥 ما هكذا الإنصاف يا (زامكه) • صحيفة المرصد


قرأت في صحيفة ” المرصد” مقالاً للكاتبة ريهام زامكه بعنوان (زوجة تزوج زوجها) مُستهجنة ومُستنكرة واصفة الخبر بأنه نفخ (نافوخها !) المنفوخ خلقه حسب تعبيرها ! حقيقة أستغرب استخدامها لمفردات وإسقاطات وتهكم لجهة الزوجة التي تُزّوج زوجها على أنها (ناقصة عقل !) واقع الأمر لا أرى أي مُبرر لهذا الزخم والتحامل فالزوجة متصالحة مع نفسها ولجهة زوجها وربما استشعرت (شعور المُحب) أنه يرغب بالزواج فبادرت بتزويجه بمعرفتها وتحت أنظارها أفضل وأحفظ لكبريائها وكرامتها من أن يتزوج عليها خلسة وبالتواري من حيث تعلم وربما لن تعلم كزواج (المسيار) وغيره ! فما المشكلة ؟ لماذا تصفينها بأنها لا تحبه وتريد الفكة منه ! لا بل العكس هو الصحيح أمثال هؤلاء الزوجات (يعشقن) أزواجهن وهي أولى بإسعاده لا بل وتغنيجه وتدليعه إن صح التعبير ونحسبه (الحب الحقيقي المُبجل) وما يُدرينا فثمة ظروف وخفايا لا يعلمها سوى الزوجين أفضت لذلك فالزوجة أبخص في هذا المقام … يبقى القول : أمثال هؤلاء الزوجات الفاضلات كُثر ويتمتعن برجاحة الفكر وحسن التدبير بدليل تمسكهن بأزواجهن فضلاً عن كسب محبتهم نختم بسؤال وجيه : لماذا يا معشر النساء تصفقن وربما ( تُهلهلن) حينما تخلع الزوجة زوجها بينما تتهكمن وتصطك أسنانكن حُنقاً ونقمة على من تزوج زوجها !؟