الوحدات يفرط بالصدارة بعد التعادل مع الفيصلي (فيديو)

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

جي بي سي نيوز : تعادل الوحدات وضيفه الفيصلي (2-2)، في المباراة الجماهيرية التي جمعتهما مساء اليوم الجمعة، على استاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة، ضمن الجولة (14) لبطولة دوري المحترفين الأردني بكرة القدم.
وأحرز هدفي الفيصلي محترفيه البولندي لوكاس بالدقيقة (12)، والسنغالي دومنيك بالدقيقة (52)، وللوحدات عبدالله ذيب من ضربة جزاء بالدقيقة (16)، وسعيد مرجان بالدقيقة (69).
وبقي الوحدات في الصدارة برصيد (31) نقطة، وحافظ كذلك الفيصلي على موقعه بالمركز الرابع برصيد (23) نقطو.

وبالعودة إلى مجريات اللقاء، فقد عمل الفيصلي على ضغط منافسه في ملعبه، من خلال ارسال كرات ساقطة خلف مدافعي الوحدات، أحدثت ازعاجاً كبيراً لهم.
واعتمد الفيصلي في شن هجماته على تحركات بني عطية ومهدي ومرضي والرواشدة، الذين نجحوا في فرض نفوذهم في منطقة العمليات، ولعبوا بدون فلسفة من خلال التمرير السريع وعكس الكرات داخل منطقة الجزاء.
وتوّج الفيصلي أفضليته سريعاً، من ضربة ركنية نفذها سالم العجالين لينقض عليها البولندي لوكاس من بين مدافعي الوحدات ويودعها شباك عامر شفيع.
الهدف، دفع الوحدات لتنظيم صفوفه بشكل أفضل، وافتقد لصانع الألعاب الحقيقي في منتصف الملعب، ليعتمد على انطلاق ثلجي واليوسف من الأطراف، وبمساندة من الياس ومرجان وذيب، ولعب الدردور في المقدمة.
ونجح الوحدات في ادارك التعادل سريعاً وبالدقيقة (17) عندما سدد سعيد مرجان قذيفة هائلة ارتطمت بيد الرواشدة ليحتسبها حكم اللقاء ضربة جزاء نفذها عبدالله ذيب بنجاح على يسار أبو ليلى.
ولم يحسن الفريقان بعد ذلك، من بناء الهجمات بشكل فاعل،حيث تكرر مشهد الكرات المقطوعة في منتصف الملعب ، لتغيب الخطورة عن المرميين.
وكاد لوكاس أن يفعلها مجدداً من كرة العجالين لكن كرته مرت بجوار القائم، ليرد مرجان بتسديديتن مرتا بجوار القائم وكذلك كان مصير تسديدة عبدالله ذيب، لينتهي الشوط بالتعادل (1-1).
وفي الشوط الثاني، حاول الوحدات البحث عن هدف التقدم، وسدد ثلجي من بين المدافيعن باحضان أبو ليلى.
ولاحت للفيصلي ضربة حرة مباشرة، نفذها عدي زهران من فوق دفاع الوحدات لتجد السنغالي دومنيك يضعها بسهولة في شباك شفيع بالدقيقة (52)، معلناً تقدم فريقه 2-1.
وكاد الفيصلي أن يحرز هدفه الثالث من خطأ دفاعي ليمرر بني عطية باتجاه لوكاس خرج له شفيع بالوقت المناسب وقطع الكرة.
وتحسن أداء الوحدات نسبياً، بعدما شعر بحراجة موقفه، وقام مدربه بالدفع بحسن عبد الفتاح مكان عبدالله ذيب لتعزيز القدرات الهجومية.
وأحرز الوحدات هدف التعادل بالدقيقة (69)، من ضربة ركنية نفذها الدميري ليدكها مرجان برأسه داخل الشباك معلناً التعادل (2-2).
وحصل الوحدات على ركلة جزاء بالدقيقة (72) عندما تعرض الدردور للاعثار من حارس مرمى الجزيرة، لينفذها ثلجي ويتصدى لها أبو ليلى.
وتألق أبو ليلى في التصدي لرأسية فهد اليوسف ، ليحرم الوحدات مجدداً من التسجيل، وبحث الفريقان عن هدف الفوز، لكن استهلكا الوقت دون جدوى، لتنتهي المباراة بالتعادل (2-2).

المصدر : كورة