التنمية السياحية بجازان نتبرّأ من فيديو رقص الفتاة

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

ريم – صحيفة قبس

تبرَّأ مجلس التنمية السياحية بمنطقة جازان، من المقاطع المتداولة عن فقرة (زفة العروس)، التي شاركت بها فتاة مراهقة، ونظمها أحد المتعهدين بفعاليات القرية التراثية، معلنًا عدم مسؤوليته عنها.

وأكّد المجلس لموقع عاجل أنَّ الفعالية غير معتمدة، وتم تنفيذها من قبل المتعهد بتنظيم فعاليات القرية التراثية، واتخذ قرارًا بإيقاف المتعهد فورًا، والتحقق من ملابسات الموضوع.

اقرأ أيضا…

  • تفاصيل اختفاء طالب تحفيظ أثناء ذهابه للمسجد النبوي
  • آل الشيخ: المرأة ستحضر في جميع ملاعب السعودية
  • متحدث التعليم الوزارة ليست جهة توظيف لجميع خريجي الكليات ونوظف وفق المتاح
  • آل الشيخ يباغت فهد الروقي برد على تغريدة أثارت جدلا والأخير يوضح

وعبر عن أسفه لما تمَّ عرضه لزوار القرية، موضحًا أنّه سيتم التحقيق في حيثيات الموضوع والرفع به لجهات الاختصاص.

من جانبه، أكّد المتعهد في التحقيقات الأولية، أنَّه قام بتوديع إحدى الفتيات المشاركات معه في الفرقة؛ حيث تم إدراجها ضمن الفعاليات المعتمدة دون الرجوع للجهات الرسمية أو مجلس التنمية السياحية للاطلاع عليها.

وقال رئيس هيئة السياحة بمنطقة جازان، رستم الكبيسي، لـ”عاجل”، اليوم السبت، أولًا: الهيئة ليس لها علاقة بالموضوع، ثانيا: هي ليست فعالية معتمدة.

وأضاف، أنَّ ما حدث هو تصرُّف شخصي من المتعهد “موسى حكمي”، حيث قام بتكريم إحدى البنات ضمن فرقته التي ستغادر الفرقة حسب قوله، موضحًا أنَّه تم إيقافه ومنعه من تنفيذ أي فعالية بالقرية حتى إشعار آخر.

وتسببت مقاطع الفيديو في استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذي كشفت المخالفات الصريحة التي وقعت بها الجهة المنظمة لفعاليات (زفة العروس)، المقامة في قرية جازان التراثية، ومشاركة فتاة مراهقة واختلاطها بالرجال المشاركين بصورة غير لائقة، أثارت استغراب الزوار والحاضرين.

وطالب النشطاء، بتدخل عاجل من أمير جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، ونائبه الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، ومحاسبة الجهات ذات العلاقة على هذه البرامج والفعاليات التي تخدش الحياء العام، وتظهر بها المخالفات السلوكية منعًا لتكرارها مستقبلًا.