سجنوه ظلماً 31 عاماً وعوَّضوه بـ75 دولاراً فقط بعد خروجه

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

سجنوه ظلماً 31 عاماً وعوَّضوه بـ75 دولاراً فقط بعد خروجهسجنوه ظلماً 31 عاماً وعوَّضوه بـ75 دولاراً فقط بعد خروجه0

تواصل – وكالات:

يقولون «يا ما في السجن مظاليم»، غير أن الأمر بالنسبة لـ«لورنس مكيني» يدفعنا للقول «يا ما في السجن وخارجه مظاليم»، حيث حصل “مكيني” على 75 دولاراً (71 يورو) فقط، كتعويض عن ظلمه بـ31 عاماً قضاها في السجن، على جريمة لم يرتكبها.

وبحسب «سي إن إن» فإنه في أكتوبر من عام 1977، تعرضت امرأة من مدينة ممفيس بالولاية المذكورة للاغتصاب على يد رجلين اقتحما منزلها، وتعرفت فيما بعد على أحدهما قائلة إنه جارها لورنس، وثبتت الإدانة عليه وحكم بـ115 عاماً في السجن.

الصدمة “أن أدلة فحص الحمض النووي عام 2008 أثبتت بطلان التهم عنه وأُخلي سبيله عام 2009، لتقدم إصلاحية تينيسي شيكا ماليا بقيمة 75 دولاراً؛ ليبدأ حياته من جديد بدلاً عن تعويضه بمليون يورو عن الفترة الطويلة التي قضاها ظلماً في السجن”.

الكلمات الدليليةجريمة اغتصابقتلوة