أضرار الإفراط في تناول الأفوكادو

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

Saturday, Dec. 30, 2017

أصبح الأفوكادو من الأطعمة الصحية المعروفة وخاصة لدى المهتمين باللياقة والذين لديهم وعي صحي ، وذلك لأنه غني بالعديد من العناصر الغذائية ويقدم العديد من المنافع لصحة الإنسان ، والأفوكادو فاكهة مثل الزبدة توجد في الدول الإستوائية مثل الهند ، وهي من الأنواع المفضلة لدى النباتيين .

تستخدم فاكهة الأفوكادو في تحضير العديد من الأطباق والمشروبات مثل مخفوق الحليب ، سلطة الأفوكادو وشطيرة الأفوكادو ، وهناك أسباب تجعلها تنال هذه الشهرة خلال القلبل من السنوات ، فأثبتت العديد من الدراسات أن القيمة الغذائية للأفوكادو تجعله من الأطعمة الخارقة المفيدة للصحة .

كما نعرف فالأفوكادو غني بالأحماض الدهنية أوميجا3 ، مضادات الأكسدة ، فيتامين ج ، فيتامين ب6 ، البوتاسيوم والألياف ، لذلك يمكنك أن تتخيل مدى فائدة هذه الفاكهة التي تحتوي على جميع هذه العناصر الغذائية الضرورية للجسم .

فيساعد الأفوكادو على تعزيز الجهاز المناعي ، تحسين الميتابوليزم وفقدان الوزن ، إصلاح العضلات وتعزيز صحة العظام ، يقي من أمراض القلب ، يحسن الهضم ، يعالج الإكتئاب يحسن صحة المرأة الحامل ، يخلص الجسم من السموم وغيرها .

والآن : الأفوكادو كباقي الأشياء ، فالإكثار منه يمكن أن يسبب بعض المشاكل الصحية ، وهذا بإجماع العديد من الدراسات والأبحاث الخاصة بثمرة الأفوكادو .

أضرار الإفراط في تناول الأفوكاو :
إن تناول أكثر من 2-3 ثمار من الأفوكادو يوميا ، يزيد فرص زيادة الوزن ، وربما يتطور الأمر إلى السمنة والأمراض المتعلقة بها مثل ارتفاع الكوليسترول ، أمراض القلب وألم المفاصل وغيرها ، كما يمكن أن يسبب نقص بعض العناصر الغذائية .

الكثير من الناس يحبون تناول الأفوكادو نظرا لمذاقه الرائع وفوائده المختلفة ، ولذلك يميلون إلى إستهلاك الأفوكادو خلال تناول الأطباق الغنية به عدة مرات يوميا ، ويتجاهلون الأطباق الأساسية الأخرى ، مما يجعلهم يعانون من نقص بعض العناصر الغذائية .

على الرغم أن الأفوكادو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الصحية ، فهناك بعض العناصر المفقودة بداخله مثل البروتينات والكربوهيدرات ، وبالتالي الإعتماد عليه فقط يسبب نقصها ، بالإضافة إلى ذلك تعاني بعض الحالات من الحساسية للأفوكادو ، التي تأتي في صورة حساسية الأنف ، السعال ، الصفير وغيرها ، وتزداد مع زيادة الكمية المستهلكة .

ويجب طلب المساعدة الطبية في حالة ملاحظة أي من هذه الأعراض ، كما ينبغي الحد من استهلاك الأفوكادو ، والإبتعاد عن الإفراط في تناوله لأنه يسبب العديد من المشاكل الصحية .

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.