قدرة فيتامين د مع ممارسة الرياضة اليومية في محاربة امراض القلب

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

Monday, Nov. 27, 2017

نشر الباحثون في جون هوبكينز تقريرا عن دراسة طبية حديثة اجريت على أكثر من 10 الاف امريكي على مدار عشرين عام تقريبا، و قد ربطت هذه الدراسة بين ممارسة الرياضة اليومية و فيتامين د و نقص الإصابة بأمراض القلب و الجلطات.

نبذة عن العلاقة بين الرياضة و فيتامين د و أمراض القلب
ليس بجديد أن فيتامين د و التمارين الرياضية يؤثرون بشكل جيد على صحة الجسم و خصوصا صحة القلب، و لكن هذه الدراسة الحديثة قام فيها الباحثون بالتنقيب حول العلاقة بين هذين العاملين الصحيين و دورهم معا في صحة القلب، و بحسب نتائج الدراسة التي نشرت في الأول من أبريل عام 2017م، تم إثبات وجود علاقة إيجابية و مباشرة بين ممارسة التمارين الرياضية و فيتامين د و أنه قد يكون للتمارين علاقة وطيدة بزيادة قدرة الجسم على تخزين فيتامين د، و وجدوا أيضا أن الاثنين معا لهم تأثير مباشر على حسين صحة الجهاز القلبي الوعائي بالجسم، و قد أكد الباحثون على ضرورة إجراء تجارب سريرية على المدى البعيد لتحديد سبب هذه العلاقة بين التمارين الرياضية و فيتامين د و سبب تأثيرها على القلب.

كيفية الحصول على فيتامين د بشكل كاف
صرح الطبيب ارين ميكوس الأستاذ في مدرسة الطب في جامعة جون هوبكنز، و هو أحد المشاركين في هذه الدراسة أنه يجب تشجيع الناس على القيام بمزيد من النشاط الحركي و الحصول على كميات كافية من فيتامين د، و انه يجب التعرض لأشعة الشمس و لو لعدة دقائق فقط يوميا في الفصول المشمسة و ضرورة تناول وجبات متكاملة و متوازنة و غنية بجميع العناصر التي يحتاجها الجسم، و الحرص على تناول الأغذية الغنية بفيتامين د مثل الأسماك و خاصة سمك السالمون، و أكد أن الغذاء السليم و التعرض لأشعة الشمس كافيان لحصول الجسم على ما يحتاجه من فيتامين د.

معلومات عن الدراسة و المشاركين فيها
و لكي يقوم الأطباء في جون هوبكينز بعمل هذه الدراسة، قاموا بجمع معلومات من ملفات حوالي 10342 مريض ترجع إلى عام 1987م، و كانوا هؤلاء جميعا لا يعانون من أي أمراض بالقلب أو الأوعية الدموية، و تم تحديث المعلومات حول المشاركين في الدراسة و تتبعهم حتى عام 2013م، و كان المشاركين في الدراسة من مناطق مختلفة بالولايات المتحدة الامريكية، و كانت أعمارهم عند بدء الدراسة حول 54 سنة تقريبا، و كانت نسبة النساء في البحث تمثل حوالي 57% من المشاركين، و كانت نسبة الأمريكيين السود في البحث حوالي 21% من المشاركين، وتم تقسيم المشاركين في الدراسة غلى فئات حسب نشاطهم الأسبوعي، و كان 60% من المشاركين نسبة نشاطهم الأسبوعي أقل من الموصى به من قبل الجمعية الأمريكية لأمراض القلب، و تم قياس مستوى فيتامين د بالجسم لدى جميع المشاركين بالدراسة، و كان حوالي 30% من المشاركين يعانون من نقص فيتامين د لديهم.

نتائج الدراسة
أثبتت الدراسة أن القيام بالتمارين الرياضية بشكل كاف أسبوعيا قد أثر بشكل إيجابي على مستوي فيتامين د بالجسم لدى المشاركين، و يعني ذلك أن التمارين تساعد على رفع مستوى فيتامين د بالجسم، و بإجراء المزيد من الفحوصات على المشاركين وجد الأطباء أن الأشخاص الذين كانت لديهم أحسن مستويات من النشاط الرياضي و أحسن مستويات من فيتامين د كانت لديهم نسبة الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية أقل من الآخرين في نفس الدراسة.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *