الجنس الفموي حلال ام حرام

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

الجنس هو العملية بين الرجل والمرأة هي من الغرائز الجنسية بسن جميع الكائنات الحية و الغرض منها التكاثر عمارة الأرض وحفظ النوع في الكائنات الحية البدائية يتم التكاثر بشكل ذاتي ، بعد وصول الإنسان لسن البلوغ تنمو الأعضاء التناسلية و تنشط لديه الغريزة الجنسية و تبدأ هرمونات البلوغ في الإفراز ويكون الإنسان مهيأ بالقيام بالعملية الجنسية المعروفة بالزواج تبدأ هذه العملية بحدوث الانتصاب عند الذكور و ترطيب المهبل عند النساء تختلف الإثارة عند الكائنات الحية فالإنسان لا يثار إلا بعد اللمس مثلا و لتلك العملية فوائد صحية عديدة لصحة الإنسان مثل خفض نسبة التوتر وخفض ضغط الدم وتحسين حاسة الشم وزيادة مناعة الإنسان وزيادة إنتاج الأجسام المضادة و انخفاض خطر سرطان البروستاتا .

كما أن العلاقة بين الذكر والأنثى تزيد من مستويات هرمون الأوكسيتوسين المعروف بهرمون الحب يساعد على بناء الثقة بالنفس يؤدي إلى الانجذاب والرومانسية وفقًا الدراسات العلمية التي أظهرت أن ممارسة الجنس يرتبط بالتأثير الإيجابي على الصحة سواء النفسية أو البدنية كما أن الإثارة الجنسية تحفز الدماغ تعمل على إبطاء موت الخلايا و إبطاء وتيرة عملية الشيخوخة فالعملية الجنسية هي نشاط هام لنشاط الشرايين التاجية للقلب وتعمل على زيادة النبض و مرونة الشرايين وكما أنها تقلل من مستوى الكولسترول الضار بالدم و ترفع مستوى الكولسترول النافع و تساهم الممارسة على زيادة تدفق الأوكسجين إلى الأنسجة والأعضاء مما يزيد من مستوى الطاقة العام و يزيد من التفاؤل و يرافق تلك العملية رفع مستوى هرمون التستوستيرون الذي يعرف بأنه مقاوم للعظام و العضلات و هو فعال لعلاج هشاشة العظام كما أنه هو المسئول عن الرغبة عند الطرفين وكما أن العملية تزيد من صحة غدة البروستاتا عند الرجال و يساهم في تباطؤ التضخم ، كما أنها تحسن من إفراز هرمون الأستروجين عند النساء الذي يحمي القلب من النوبات القلبية ، كما أن ممارسة الجنس تحسن من مرونة أنسجة المهبل وتحمى من الالتصاقات الداخلية لجدارن المهبل وتساهم أيضًا في تحسين مرونة الجلد ونضارة البشرة وتحسن من قوة مناعة الجسم ضد البرد والأنفلونزا كما أنها تساهم في زيادة هرمون DHEA (الديهيدرو ايبي اندروستيرون dehydroepiandrosterone) المسئول عن منع الأورام السرطانية ومنع خطر أمراض القلب .

من الناحية النفسية تعزز من إفراز هرمون الدوبامين و هرمون الاندورفين و هرمون السيروتونين هو من المسكنات الطبيعة التي تساعد على تخفيف التوتر وتقلل من الصداع وتخفف من الصداع النصفي وتساهم في الحصول على الاسترخاء .

الجنس الفموي هل هو حلال أم حرام :

من ضمن الأنواع المستحدثة هي الجنس الفموي ظهرت الكثير من الفتاوى تبحث في الموضوع ما بين التحريم والإباحة حيث اختلفت آراء الفقهاء حول الضرر المترتب على تلك الممارسة ، الجنس الفموي هو عبارة عن نشاط جنسي يمارس عن طريق الفم لحدوث الاستشارة مما يحدث القذف عند الرجل معروف هذا النوع من الجنس في العالم و لكنه مرتبط بالإصابة بالسرطان الذي يصيب مناطق مختلفة من الفم مثل الشفاه وقاعدة اللسان وأعلى الحلق واللوزتين والحنجرة حيث أن فيروس الورم الحليمي البشريHPV ، من الفيروسات التي تنتقل بسبب الجنس الفموي حيث يدخل إلى الخلايا الظهارية المبطنة للفم و ينتهي لحدوث الورم السرطاني.

لذلك يترتب على هذه الممارسة حدوث أمراض خبيثة هي من الممارسات الشاذة لا تزال طور البحث و إذا انطوى عليها اليقين بحدوث الضرر فلا يسع الفقه إلا بتحريمها فالفم يحتوي على جراثيم مقيمة تساعد في عملية الهضم تكون غريبة تدخل عن طريق الهواء تدخل تلك الجراثيم للعضو الذكري فيكون المكان بيئة مناسبة لانتقال المرض و قد تنتقل الجراثيم من المبيضات والفطريات إلى الفم ، في حالة ضمان الآمان في ذلك يجوز للزوج و الزوجة الاستمتاع ببعضهم البعض .

إقرأ أيضاً مقالات مفيدة